جراحة الأسنان

جراحة الأسنان

جراحة الأسنان هي مجموعة من الإجراءات و التدخلات التي تعالج أمراض تجويف الفم و التي تهتم بشكل خاص بالأمراض التي قد تصيب الأنسجة الداعمة للأسنان المتمثلة في : أنسجة اللّثة و العظام.

الحالات الأكثر شيوعا فيما يخص جراحة الأسنان هي التهاب اللثة و التهاب النسيج الداعم للسان و تكون هاتان الحالتان شديدتا الارتباط لكون التهاب النسيج الداعم نتيجة لتطور التهاب اللثة إن لم تتم معالجته .

متى يجب اللجوء إلى جراحة الأسنان ؟

  • التهاب اللثة : وهو التهاب نسيج اللثة الراجع لغياب شروط النظافة اللازمة أو استهلاك مواد ضارة و يتمثل في أعراض التهابية مصحوبة بزيادة في حساسية الأسنان إضافة إلى نزيف طفيف عند التنظيف. في هذه المرحلة يكون الضرر قابلا للتصحيح ويمكن التعافي منه بشكل كامل، حيث تكون العظام والأنسجة الداخلية سليمة.
  • التهاب النسيج الداعم : هو نتيجة لتطور التهاب اللثة الغير معالج، ويتمثل في حدوث أضرار غير قابلة للتصحيح على مستوى الأنسجة، حيث يتم تدمير هذه الأخيرة، ونجد في هذه الحالة مجموعة أعراض أكثر حدة متمثلة في : الشعور بألم شديد، حدوث نزيف حاد، بالاضافة الى تورمات على مستوى اللثة. يمكن أيضاً أن تزداد الحالة تعقيدا من خلال تشكل جيوب على سطح الاتصال بين اللثة وجذور الأسنان، و هذه الجيوب تتسبب في جعل الأسنان أكثر هشاشة وعرضة للسقوط.

ما الذي يسبب أمراض الفم ؟

تنتج هذه الأمراض عن تجمع طبقة من الجير على الأسنان مباشرة نتيجة وجود اختلال في التوازن بين البكتيريا الفسيولوجية العادية والبكتيريا الضارة، مما يتسبب في تكوين هذه الطبقة، التي تتجمع أيضا على مواقع ترسيخ الأسنان في اللثة.

من أهم العوامل المساهمة في ظهور هذا الخلل نجد :

  • عدم الحفاظ على نظافة الفم.
    الاستهلاك المفرط للمواد السامة كالتبغ.
  • بعض العدوى الفيروسية التي تسبب ضعف الأنسجة.
  • بعض الأمراض المزمنة مثل مرض السكري.
  • الاستهلاك المزمن لبعض الأدوية.
    تأثير الاستعداد الوراثي.
  • يزداد خطر الإصابة بالتهاب اللثة و الأنسجة الداعمة أيضاً مع تقدم العمر.

كيف تتم جراحة الأسنان ؟

إنّ نوع العلاج المعتمد يحدّد إعتماداً على مرحلة تطور المرض، ومنه أهمية العلاج في وقت مبكر، قبل أن تكون النتائج غير قابلة للتداوي.

يتمثل العلاج في إزالة رواسب البكتيريا المعنية بالإضافة إلى طبقة الجير المخلفة التي تتكون على الأسنان، كجزء من عملية تنظيف معمقة، بالإضافة إلى العلاج المناسب بالمضادات الحيوية الذي يُعدّ أمراً أساسياً من أجل التأكد من التخلص نهائيا من البكتيريا المسؤولة عن الترسبات.

في البداية: يتم إجراء عملية استطلاعية عميقة،لأنه من الضروري إجراء تقييم لحالة الأنسجة الداخلية من أجل تحديد العلاج.

قد تكون العملية السطحية لإزالة طبقة الجير كافية للتخلص من كل الرواسب، لكن في حالات أخرى أشدّ حدة، لن تكون عملية التنظيف البسيطة وحدها كافية و يتم النظر في أهمية إجراء جراحة معمقة، تعتمد على شق اللثة للسماح بالوصول إلى الرواسب والتخلص من الأنسجة المصابة تماماً. وتتطلب هذه التقنية في بعض الحالات القيام بملء العظام أو وضع زراعات سنية حسب الأضرار.

كما تشمل جراحة الأسنان أيضاً مجموعة من التدخلات الأخرى:أهمها خلع الأسنان والذي يتضمن خلع الأسنان المتضررة، فضلا عن استخراج ضروس العقل، يمكن أن تكون بسيطة أو سطحية في حالة الأسنان المرئية دون أضرار ثانوية، كما يمكن أن تكون جراحية و تسمى بعمليات استئصال إذا كانت الأسنان عميقة يصعب استخراجها و الوصول إليها.

فيم تكمن أهمية العلاج المبكر لأمراض اللثة ؟

بناءاً على مرحلة تطور المرض، يمكن أن تكون الأعراض الناتجة قابلة للتداوي أو لا، كما يمكن أن تكون الأسنان المتضررة قابلة للترميم أو يستوجب استبدالها، لذلك فمن الضروري العلاج في وقت مبكر من أجل عمليات أقل ضرر.بالإضافة إلى خطر فقدان الأسنان غالبا ما يتسبب التهاب اللثة و التهاب الأنسجة الداعمة للأسنان في مضاعفات خطيرة في حالة ما لم تتم معالجته بالشكل اللازم مسبباً آلاماً شديدة إضافة إلى تشويه الفم و الابتسامة، ولهذا تضع عيادتنا تحت تصرفكم فريقا من الخبراء ليقدم لكم أنسب الحلول لمشاكلكم مع ضمان جودة الخدمات.

خدمات عيادة الأسنان Smile Again

حدد موعدًا عبر الإنترنت

معلومات الاتصال الخاصة بك
اختيار الخدمة

معلومات الاتصال الخاصة بك

اختيار الخدمة

اتصل بنا

موقعنا

44 ب ، سي الحواس عين طاية الجزائر العاصمة ، الجزائر.

اتصل بنا

+213 (0) 21 86 59 93
+213 (0) 561 65 70 03

اتصل بنا

[email protected]

حدد موعدًا عبر الإنترنت

معلومات الاتصال الخاصة بك
اختيار الخدمة

معلومات الاتصال الخاصة بك

اختيار الخدمة